المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة هند وفتى الاحلام


أكرم
06-26-2015, 02:05 PM
هنــد وفتــى الأحـــلام

يحكى أن فتاة تدعي هند على غالية عالية من الجمال الساحر وكان والدها من الأغنياء الذي كل تفكيرهم هو جمع المال فقط وكانت هند تبحث عن فتى أحلامها ولم تجده وكان ياتى لها الكثير من الشباب للزواج منها منهم من ياتى لمال والدها ومن من ياتى لشده جمالها ولكنها لم تجد بهم فتى أحلامها فترفض وفى يوم من الايام جاءهم صديق والدها وشريكه في بعض شركاته وبعض أعماله وطلبها من والدها ليزوجها من ابنه فرحب والدها بطلبه لان كل ما يهمه هو جمع المال والثراء فقط وعرض على هند فرفضت لأنها لم تجده فارس أحلامها مثل ما قبله فاثر والدها على زواجها من ابن صديقه فقالت إما أن أتزوجه وأعيش تعيسة مدي حياتي أو اهرب وابحث عن فارس أحلامي وقررت هند الهروب وبالفعل هربت ولا تعلم إلى أين تذهب وعندما حل الظلام عليها وجدت ثلاث شباب يقتربون منها فخافت وهربت وهم ورائها فشاهد الموقف شاب يدعى محمد فاخذ ماسورة من الحديد وضرب واحد منهما بها فخاف الثلاثة وهربوا فشكرته هند وقال لها محمد ما الذي أتى بكي إلى هنا فحكت له قصتها فطلب منها الدخول إلى منزله وأطعمها وأكرمها وقال لها وما سوف تفعلين بعد ذلك فقالت لا اعلم فعرض عليها العمل معه حتى تتمكن من المعيشة فقالت له ماذا تعمل قال لها اجمع الورود والفل وأبيعها فوافقت من شده خوفها بان تعمل بمكان مناسب لها فيجدها والدها وبدأت بالعمل معه يوم وراء يوم بدا أهل المنطقة التي يسكن بها محمد يتكلمون عنهم لان لا يوجد بنهم صله تجمعهم بمكان واحد فطلب محمد منها الزواج حتى يتمكنوا من العيش مع بعض بدون تدخل من أهل المنطقة بينهم وكانت مفاجئه كبيرة جدا لـ هند وذهول ليس لأنه فتى أحلامها بل الشباب الذين كانوا يتقدمون لها أفضل منه لأنه عاجز وبزراع واحد فظلت تفكر خوفا من أن تعود إلى والدها ويقتلها فوجدت نفسها أمام أمر واقع فقبلت منه الزواج وتزوجوا كانت حياتهم هادئة ولكن هند كانت من البداية مغلوبة على أمرها وليس لها اى اختيار آخر وبعد فترة قصيرة عثر عليها والدها تبيع الورد والفل للسيارات بأحدي أشارات المرور وامسك بها وقال لها بأنه بحث عنها في كل مكان لكي يخبرها بأنه لم يزوجها إلا بمن تقبل منه الزواج ولن يمسها بسوء فبكت هند بكاء شديد وعندما سألها والدها عن سبب البكاء قالت له لقد فان أوان ذلك الكلام لقد تزوجت من شاب وكنت مغلوبة على أمري لخوفي منك عند رجوعي المنزل فقال لها اذهب إليه واحضريه إلى المنزل وذهب هند إلى محمد وحكت له ما حدث وأخذته إلى منزل أبيها فعرض عليه والدها مبلغا كبيرا كي يبدأ بيه حياته ويطلقها فرفض محمد أخد المال منه وطلقها بناء على رغبتها وكان محمد كل يوم يمر من أمام منزل هند فقط ليطمئن عليها عند طريق البواب الخاص بهم وتكرر الماضي وجاء لها شاب ثريا للزواج منها وعندما رفضت فضربها والدها ضربا مبرحا فسقطت على الأرض ونقلها إلى المستشفي ولكنه كان وصل متأخرا فكانت أصيبت بالعمى فكانت كلما راحت عينها بالنوم لم ترى سوا محمد في أحلامها وعندما عرف محمد ما حدث لها فذهب إليها للأطمئن عليها وقال لها لقد كنتى مغلوبة على أمرك عند الزواج منى لأنك لم ترى زراعي فألان لم تريني كلى ولكنى مازلت احبك فردت عليه هند بابتسامه هادئة عندما قابلتك كنت عمياء والآن لقد عاد إلى بصري وتزوجوا وعاشوا حياه سعيدة وهادئة وكنت هند زراع محمد الفاقدة ومحمد كان لها بصرها وعاشوا ف تبات ونبات .

} فليس الحب بالمال ولا بجمال الشكل إنما بجمال الطبع والروح والأخلاق الكريمة والفتاه تحلم بفتى الأحلام والشاب يحلم بفتاة أحلامه ولا يعلمون أن الله خلقهم لكي يكملوا بعضهم البعض {

اتمنى تكون القصة انالت اعجابكم والافادة من ردودكم وشكرا " تأليف / أكرم " عازف على اوتار الرحيل

jackson
06-28-2015, 12:22 PM
قصصك روعه ومتتعه

ننتظر جديدك

أكرم
06-28-2015, 03:06 PM
مرورك الاروع تسلم ربنا يخليك ومنكم نستفيد