منتديات نغم - منتديات جنة نغم | شبكة واحدة بتجمعنا كلنا > >
الحاضرون في مؤتمر "إسقاط قانون التظاهر": دولة "مبارك" عادت.. وثورة يناير لن تسقط
الملاحظات

الحاضرون في مؤتمر "إسقاط قانون التظاهر": دولة "مبارك" عادت.. وثورة يناير لن تسقط

افتراضي الحاضرون في مؤتمر "إسقاط قانون التظاهر": دولة "مبارك" عادت.. وثورة يناير لن تسقط
الحاضرون في مؤتمر "إسقاط قانون التظاهر": دولة "مبارك" عادت.. وثورة يناير لن تسقط
الحاضرون في مؤتمر "إسقاط قانون التظاهر": دولة "مبارك" عادت.. وثورة يناير لن تسقط
أحمد سيف الإسلام

بدأ المؤتمر، الذي نسقته عدد من الحركات الثورية والجمعيات الحقوقية على رأسهم مركز هشام مبارك للقانون، للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الرأي في مصر وإسقاط قانون التظاهر، بكلمة للمحامي والناشط الحقوقي أحمد سيف الإسلام، والد علاء عبدالفتاح، قال فيها إن حكم الإعدام في المنيا الذي حصل عليه 524 فردًا ينتمون لتنظيم الإخوان "أكبر دليل على نعي حكم العدالة في مصر وسقوطها في يد السياسة أكثر من كونها منصة قضاء".
فيما قال أنس سيد، أحد أعضاء مركز هشام مبارك للقانون، إن الحق في التظاهر هو حق دولي صدر عام 1966 ووقّعت عليه مصر كأحدى الدول الموافقة على هذا القرار، مؤكدًا أن خروج قانون التظاهر القمعي وما يحدث الآن أكبر دليل على انتهاك القرارات التي وافقت عليها مصر، وهو قانون قمعي سنسعى لإسقاطه لعدم دستوريته، مضيفًا أنه أعطى الموافقة لقوات الأمن والداخلية عدة مميزات؛ أولها حضور الاجتماعات الخاصة بالأحزاب والكيانات السياسية وأعطى لها الحق بإطلاق طلقات الخرطوش وقنابل الغاز في فض المظاهرات والمسيرات أيًا كانت.
فيما ألقى عمرو إمام، محامٍ بمركز هشام مبارك للقانون، كلمة بدأها بهتاف "أسقطوا القانون وأخرجوا المعتقلين من السجون"، وأضاف: "اجتمعت مجموعة من الحركات الثورية لمواجهة هذا القانون الغاشم وهو قانون التظاهر، ولا بد من إسقاط هذا القانون والإفراج عن المعتقلين وهي رسالة للشرطة: (مش هتقدروا تسكّتوا ثورة 25 يناير مهما كلفكم الأمر)".
أعقبتها كلمات لأهالى معتقلي الرأي في مصر بما حدث لأولادهم وأبنائهم، حضرها عدد ممن قبض عليهم بتهمة تنظيم مظاهرة دون إخطار وحتى ممن قبض عليهم لانتمائهم لجماعة الإخوان الإرهابية.
وقالت نورهان حفظي، زوجة الناشط السياسي أحمد دومة، إنه "عندما يوضع قانون بتبليغ وزارة الداخلية بمظاهرة قبل خروجها بـ7 أيام فهذا أكبر دليل على عدم ترسيخ الديمقراطية التي يحاولون إظهار حمايتها"، مضيفة أن أي ناشط سياسي أو مسجون رأي في مصر يكتب له في محضره "قائمة الإرهاب والدعوة للتظاهر بدون تصريح أو الانضمام لجماعة إرهابية مهما كان صاحب الدعوة للمظاهرة واحدًا من الثوار أو الإخوان وهذا يعد ظلمًا واضحًا"، مؤكدة أنه إذا عرضنا حيثيات حكم "دومة" و"عادل" و"ماهر" على أي قاضٍ شريف "هيضحك علينا".
وأكدت زوجة "دومة" أن هيبة الدولة في احترام المواطنين والتراجع عن الخطأ، مشيرة إلى أن "دومة" و"عادل" و"ماهر" سيدخلون في إضراب عن الطعام بعد أسبوع من الآن، وسينضم إليهم العديد من سجناء الرأي في مصر.
وقال والد محمد عادل إن "دولة مبارك عادت أكبر من الأول وإحنا رجعنا أسوأ من زمن الاحتلال الذي كان يرسّخ عقيدة (اللي هيقول رأيه هيروح ورا الشمس)"، مؤكدًا أنه مُنع من الدخول لرؤية ابنه أثناء المحاكمة كما منع المصورون والصحفيون.
وقالت والدة وليد ثورجي: "أخذوا ابني و30 واحد معاه من حديقة عامة خرجوا من السجن جميعهم ولم يتبقَ إلا 15 شخصًا من ضمنهم ابني"، مضيفة أنه تعرض للتعذيب والصعق بالكهرباء "والبهدلة" من سجن وادي النطرون إلى سجن طرة ورجّعوه مرة أخرى.
فيما قال علاء عبدالفتاح، في نهاية المؤتمر، إن أول من قُبض عليه شباب "أحرار" يوم 3 يوليو، وهذا يؤكد أن أهم شيء تقوم عليه الحكومة الآن هو الانتقام والقبض على الشباب، مؤكدًا أن الحرب على جيل كامل تنظمها قيادات الدولة القمعية، معلنًا تنظيم حفل كبير بمرور أكثر من 90 عامًا على وضع قانون التجمهر الذي وضع عام 1919 واستخدمته الحكومات المتتالية على مصر، منها حكومة الوفد وجمال عبدالناصر وصولاً إلى الآن.


مواقع النشر (المفضلة)


الحاضرون في مؤتمر "إسقاط قانون التظاهر": دولة "مبارك" عادت.. وثورة يناير لن تسقط

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع