منتديات نغم - منتديات جنة نغم | شبكة واحدة بتجمعنا كلنا > >
الجيش يداهم «بؤر سيناء» دون قطع الاتصالات لأول مرة.. ويبتكر منظومة استشعار لكشف الأنفاق
الملاحظات

الجيش يداهم «بؤر سيناء» دون قطع الاتصالات لأول مرة.. ويبتكر منظومة استشعار لكشف الأنفاق

افتراضي الجيش يداهم «بؤر سيناء» دون قطع الاتصالات لأول مرة.. ويبتكر منظومة استشعار لكشف الأنفاق
الجيش يداهم «بؤر سيناء» دون قطع الاتصالات لأول مرة.. ويبتكر منظومة استشعار لكشف الأنفاق
الجيش يداهم «بؤر سيناء» دون قطع الاتصالات لأول مرة.. ويبتكر منظومة استشعار لكشف الأنفاق
شهدت العملية العسكرية التى تشنها قوات الجيش والشرطة، تطوراً نوعياً مع دخولها شهرها العاشر، وداهمت القوات منذ ليلة أمس، عدة بؤر إرهابية جنوبى رفح والشيخ زويد دون قطع الاتصالات، لأول مرة منذ بدء العمليات، وقالت مصادر أمنية إن القوات قتلت إرهابياً خطيراً متهماً بالتورط فى مجزرة رفح الأولى فى اشتباكات عنيفة بالشيخ زويد، وقبضت على تكفيرى خطير ملقب بـ«المهندس» لخبرته فى تفخيخ السيارات وصناعة العبوات الناسفة، كما كشف مصدر سيادى عن ابتكار سلاح المهندسين بالجيش منظومة استشعار للكشف عن أنفاق التهريب.
وقالت مصادر أمنية إن قوات الجيش قتلت، صباح أمس، الإرهابى نور الحمادين 37 عاماً، بعد اشتباكات عنيفة فى محيط عشة قريبة من قرية الظهير جنوب الشيخ زويد، مضيفة أن قوة من الجيش داهمت المنطقة بعد تلقى معلومات من أحد المواطنين حول اختباء الحمادين، أحد الرجال المقربين من أبومنير زعيم التكفيريين بشمال سيناء والذى قتل من قبل برصاص الجيش. ويعتبر الحمادين، وهو شقيق إسماعيل الحمادين القيادى بالسلفية الجهادية والذى قتل برصاص الجيش خلال شهر نوفمبر الماضى، على رأس المطلوبين فى العديد من العمليات الإرهابية، وعلى رأسها مذبحة رفح الأولى التى استشهد خلالها 16 مجنداً بالجيش.
وتأتى هذه الاشتباكات غداة حملة أمنية مكبرة شنتها عناصر الجيش الثانى وقوات الشرطة، على بؤر الإرهاب جنوبى رفح والشيخ زويد، دون قطع شبكات الاتصالات والإنترنت لأول مرة منذ بداية العمليات العسكرية فى سيناء.
وأوضحت المصادر أن الحملة أسفرت عن القبض على 7 عناصر مشتبه فى انتمائهم للجماعات التكفيرية، وتدمير 20 بؤرة إرهابية، بينها 18 عشة ومنزلان، كما تمكنت القوات من تدمير 5 سيارات ودراجتين بخاريتين دون لوحات معدنية، تابعة للجماعات التكفيرية.
وقال مصدر أمنى إن أجهزة الأمن قبضت فى عملية منفصلة على «طه. م. أ»، 38 عاماً، وهو من العناصر التكفيرية شديدة الخطورة، وأحد المطلوبين فى قضية تفجيرات طابا عام 2005، ونقلته تحت حراسة أمنية مشددة، لإحدى الجهات السيادية بالقاهرة للتحقيق.
وأشار المصدر إلى أن المتهم مشهور بين العناصر التكفيرية باسم «المهندس»، نظراً لخبرته فى تفخيخ السيارات وصنع العبوات الناسفة، موضحاً أنه تلقى تدريباته فى قطاع غزة على يد عناصر جيش الإسلام الذى يقوده ممتاز دغمش.
وعلى عكس ما كان متبعاً فى عمليات نقل الجنود، لم تقطع قوات الأمن والجيش الاتصالات أثناء نقل 4 حافلات جنوداً تابعين لقوات الأمن المركزى والجيش، صباح أمس، واكتفت بتعيين 3 مدرعات لتأمين ومرافقة المدرعات، وقيام خبراء المفرقعات بتمشيط كامل للطريق، إضافة لتقدم دورية من الشرطة العسكرية، الحافلات بحوالى 300 متر لتأمين الطريق.
وفى تطور آخر، كشف مصدر سيادى رفيع المستوى، فى تصريحات خاصة لـ«الوطن»، عن ابتكار سلاح المهندسين منظومة حديثة ومتطورة للكشف عن الأنفاق الأرضية بين مصر وغزة، وقال المصدر إن العمل جار لتركيبها خلال أيام قليلة مقبلة على طول الشريط الحدودى مع قطاع غزة بين رفح المصرية والفلسطينية.
وأوضح أن المنظومة الجديدة تتكون من أجهزة استشعار جديدة «سينسور»، ترصد الحركة تحت الأرض، وتقوم بالتصوير فى نفس الوقت، مضيفاً أنه سيتم وضع كل جهاز تحت الأرض على أعماق متفاوتة فى حفر خاصة على طول الحدود، مشيراً إلى أن كل جهاز يتصل بعدة أجهزة كمبيوتر محمولة، لإظهار الصورة والحركة تحت الأرض وتحديد الهدف.
وأضاف أنه سيتم نشر 13 جهازاً دقيقاً وصغير الحجم، بصورة أولية، بطول الحدود الفاصلة بين مصر وغزة والبالغة 14 كيلومتراً، على أن تتم زيادتها لتصبح قرابة 150 جهاز «سينسور».
وأشاد المصدر بنجاح سلاح المهندسين بالجيش الثانى وقوات حرس الحدود، فى تدمير معظم الأنفاق، وقال إن القوات دمرت 1450 نفقاً من إجمالى ما لا يقل عن ألفى نفق، مضيفاً أن نجاح القوات فى تدمير الأنفاق أدى إلى رضوخ حركة حماس للأمر الواقع، وقيامها بإلغاء «إدارة الأنفاق» الخاصة بها وتحويل قواتها إلى قوات حدودية منتظمة، مضيفاً أن الجيش سيعلن قريباً سيناء خالية من الإرهاب.
ميدانياً، دمرت قوات حرس الحدود وسلاح المهندسين، أمس الأول، نفقين بمنطقة الحلوات برفح، يستخدمان فى تهريب البضائع والأفراد لقطاع غزة، كما واصلت السلطات المصرية إغلاق معبر رفح الحدودى لليوم الرابع، عقب السماح للمعتمرين والحالات الخاصة بالعبور يوم الثلاثاء الماضى.
من جانبها، واصلت مديرية أمن شمال سيناء جهودها فى ضبط الخارجين عن القانون، وقالت فى بيان لها أمس، إن الأجهزة الأمنية قبضت على 70 محكوماً عليهم فى قضايا متنوعة، إضافة إلى اثنين من عناصر الإخوان هما «علام. ع. ع»، 58 عاماً، بالمعاش، ونجله «أحمد. ع. ع»، 29 عاماً، بتهمة التحريض على أعمال العنف ضد قوات الشرطة والجيش.
كما ضبطت القوات فلسطينياً يدعى «ياسر. أ. أ»، أثناء قيادته دراجة بخارية دون لوحات معدنية، بالعريش، بتهمة الدخول للبلاد بطريقة غير شرعية عبر الأنفاق برفح. فى المقابل، حاولت الجماعات التكفيرية إثبات وجودها، وهاجمت مجموعة مسلحة تستقل سيارة دفع رباعى، حافلة نقل جنود على الطريق الدولى «العريش - رفح» بالقرب من قرية أبوطويلة بالشيخ زويد، وعلى الفور بادلتهم قوات المدرعة المكلفة بتأمين الحافلة إطلاق النار، حتى لاذت العناصر الإرهابية بالفرار، وسط ملاحقة من قوات الجيش.


مواقع النشر (المفضلة)


الجيش يداهم «بؤر سيناء» دون قطع الاتصالات لأول مرة.. ويبتكر منظومة استشعار لكشف الأنفاق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع