الملاحظات

زي النهارده».. اغتيال يوسف السباعي 18 فبراير 1978

افتراضي زي النهارده».. اغتيال يوسف السباعي 18 فبراير 1978
لا تزال الأعمال الروائية الرومانسية ليوسف السباعي محفورة في وجدان الكثيرين، خاصة أن السينما وثقت هذه الأعمال في شكل أفلام خالدة، مثل «إني راحلة» و«رد قلبي» و«بين الأطلال» غير أن العطاء الأدبي ليوسف السباعي لم يقتصر على ما هو رومانسي، حيث مسرحيات وروايات أخذت طابع النقد الاجتماعي أو التأمل الفلسفي مثل «أرض النفاق» و«السقامات» ومسرحية «أم رتيبة» وهذه الأعمال من أجمل وأنضج أعماله.

وكان السباعي مشهورًا بلقب فارس الرومانسي، فيما رصدت حنان مفيد فوزي في كتاب لها 7 وجوه ليوسف السباعي كأديب وصحفي ووزير ومفكر سياسي والفارس مع ملف ثري لذكرياته الإنسانية.

والسباعي مولود في 10 يونيو ١٩١٧ بالسيدة زينب لأب كانت له ميول أدبية أثرت في خيارات وتكوينات يوسف السباعي، وقد تخرج في الكلية الحربية عام ١٩٣٧، وعمل مدرسًا فيها، ثم عمل مديرًا للمتحف الحربى عام ١٩٥٢ ورقى إلى رتبة عميد.

وقدم السباعي ٢٢ مجموعة قصصية وأصدر ١٦ رواية آخرها «العمر لحظة» في ١٩٧٢.

وله مسرحية بعنوان «أم رتيبة» ونال جائزة الدولة التقديرية عام ١٩٧٣وعددًا كبيرًا من الأوسمة، ورأس تحرير عدد من المجلات والصحف منها الرسالة الجديدة وآخر ساعة والمصور والأهرام، وعينه الرئيس أنور السادات وزيرًا للثقافة، وظل يشغل منصبه إلى أن اغتيل في قبرص «زي النهارده» في ١٨ فبراير ١٩٧٨ بسبب تأييده لمبادرة السادات بعقد سلام مع إسرائيل.


مواقع النشر (المفضلة)


زي النهارده».. اغتيال يوسف السباعي 18 فبراير 1978

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع