الملاحظات

طفلى عنيد!

افتراضي طفلى عنيد!
طفلى عنيد!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طفلى عنيد!
إذا كنت تشعرين أن هناك صراع دائم بين رغباتك ورغبات طفلك، إليك النصائح الآتية.
معظمنا يمر بمواقف مع أطفالنا حيث يحدث صراع بين رغباتنا ورغباتهم، إلا أننا لا نتمتع جميعاً بمهارة التغلب على تلك المواقف بطريقة إيجابية. بالطبع نحن جميعاً نتمنى أن يتمتع أطفالنا بأخلاق طيبة وأن يتعلموا الفرق بين الصواب والخطأ، ولكن ليس ذلك دائماً سهل خاصةً إذا كان الطفل عنيداً ويقابل كل ما تقولينه بكلمة “لا”. لا شك أن التعامل مع الطفل العنيد شئ صعب وأحياناً ينفذ صبرك قبل أن ينفذ صبره هو، ولكن هناك طرق فعالة للتعامل مع العند حتى يكون بيتك مكاناً هادئاً بدلاً من أن يصبح ميداناً للمعارك!
طفلى عنيد!
هل من الطبيعى أن يكون طفلى عنيداً بهذا الشكل؟
إن العند صفة طبيعية جداً فى الأطفال. كل طفل عنيد إلى حد معين، لأن من طبيعة الطفل أن يختبر البيئة المحيطة به لكى يعرف مداه. لكن الأطفال لا يعرفون حدودهم ومن مهمة الأبوين أن يضعا لهم هذه الحدود. الطفل حتى منذ صغر سنه يكتشف أنه شخصية مستقلة وله القدرة الذاتية على التفكير واتخاذ القرارات لنفسه وكذلك القدرة على الاعتراض على أى شئ لا يعجبه. يبدأ ذلك عندما يبدأ الطفل فى اكتشاف العالم من حوله ويقابل كثيراً بعبارات مثل، “لا، لا تفعل ذلك” أو “لا تلمس هذا”. عندئذ يبدأ الطفل فى الاعتراض ويحاول أن يفعل ما يريده بغض النظر عما يقوله أبويه. هنا يبدأ دور الأبوين فى تهذيب طفلهما، فكلما كان ذلك مبكراً كلما كان أفضل.
طفلى عنيد!
ما هو الحل؟
يتفق الخبراء على أن التربية الفعالة هى أفضل طريقة للتعامل مع العند ومنعه. أول قاعدة من قواعد التربية هى الثبات على المبدأ عند تعاملك مع الطفل. هذا يعنى أن تتفقى أنت وزوجك مسبقاً على ما هو مسموح وما هو غير مسموح لطفلكما وماذا تفعلان إذا تعدى طفلكما الحدود الموضوعة له، فلا تقبلى شئ يرفضه زوجك والعكس صحيح. أيضاً لا تتغاضى عن شئ فعله طفلك اليوم ثم تعاقبينه على فعل نفس الشئ فى اليوم التالى.
طفلى عنيد!
القاعدة الثانية هى أن تكونى هادئة ولكن حاسمة عندما يعند طفلك. إذا طبقت هذه القواعد فسيفهم طفلك حدوده جيداً.
إن إدخال روتين معين فى حياة طفلك سيقلل من المواقف التى يحدث فيها الصدام بينكما وسيساعده ذلك أيضاً على معرفة ما هو متوقع منه. فكرة جيدة أن تحددى مواعيد للطعام، الاستحمام، النوم، والأشياء الأخرى التى تعتبرينها هامة.
يجب أن تضعى فى اعتبارك أنه تماماً مثلما تتوقعين من طفلك اتباع النظام دون مساءلة يجب أيضاً أن تسمحى له بمساحة من الحرية لاتخاذ القرارات الخاصة به. أن يعلم الطفل أنه يستطيع تكوين رأى وأنه قادر على اتخاذ قرارات خاصة به ذلك يمثل جانباً هاماً فى نمو شخصيته. ينصح بأن يقرر الأبوان المواضيع القابلة للتفاوض والمواضيع الغير قابلة للتفاوض. على سبيل المثال، لن يضر السماح لطفلكما باختيار فيلم الكرتون الذى يريد مشاهدته أو اختيار ال”تى شيرت” الذى يريد ارتداءه وفى نفس الوقت سيعطيه ذلك شعوراً بإشباع رغبته فى الاختيار. لكن إذا صمم طفلك على فعل شئ خطر مثل اللعب بسكين، أو إذا أراد أن يفعل شيئاً لا يناسبكوأصر عليه مثل زيارته لجدته فى وقت يكون لديك فيه الكثير من المشاغل فى البيت، فى هذه الحالة يكون القرار النهائى لك.

طفلى عنيد!
إلى أى مدى أكون حازمة؟
لا يجب أن يكون الأبوان متراخيين أكثر من اللازم أو حاديين أكثر من اللازم، فالمبالغة فى كلتا الحالتين ستؤدى إلى نتائج غير طيبة. فإذا قوبل كل ما يريده الطفل بالرفض دائماً دون إعطائه فرصة اتخاذ أى قرار، سيؤدى ذلك إلى عدم قدرته على اتخاذ أى قرار أو تكوين أى رأى، فتحكم الأبوين الدائم في الطفل، سيحجم شخصيته. على الجانب الآخر، إذا نادراً ما وجه الأبوان طفلهما وتركاه يفعل دائماً ما يريد أياً كان ما يريده، فغالباً ستكون النتيجة طفل منفلت ليس لكلام أبويه أى تأثير عليه.
أفضل طريقة للتعامل مع الطفل الذى يصر على فعل شئ ترين أنه غير لائق تتضمن ثلاث خطوات: أول خطوة هى أن تقولى لطفلك بهدوء وحسم أنه يجب أن يتوقف عن ذلك السلوك وأنك لا تريدينه أن يكرر هذا السلوك لأنك لا تقبلينه. ثانياً، إذا لم يتوقف الطفل عن سلوكه، ذكريه أنك قد طلبت منه من قبل التوقف عما يفعله وقولى له أنه إن لم يتوقف فى الحال فسوف تكون هناك نتيجة/عاقبة معينة لتصرفه. وأخيراً، إذا استمر الطفل فيما يفعل بغض النظر عما قلتيه له، فيجب أن تقومى بتفعيل النتيجة حتى لو أغضبه ذلك. يجب أن يعرف الطفل أنك تعنين ما تقولين، وأنه لن يستطيع تحت أى ظرف من الظروف الاستمرار فى السلوك السئ. النتيجة المناسبة قد تكون حرمان الطفل من شئ معين مثل مشاهدة التليفزيون أو الذهاب إلى النادى (إذا كان ذلك هو موضوع النقاش)، لكن ليس من المناسب أبداً ضرب الطفل أو سبه بألفاظ جارحة.
من الطبيعى أن يحدث بينك وبين طفلك أحياناً تضارب فى الرأى. السر فى التعامل مع عناد الطفل هو أن يتسم سلوكك معه بالهدوء ولكن بالحسم والثبات فى نفس الوقت.

طفلى عنيد!
نصائح للتعامل مع الطفل العنيد
افعلى
* تجنبى الإختلاف مع طفلك باختيار التوقيت المناسب لما تطلبينه منه حتى لا يضطر طفلك ترك ما يفعله ليقوم بما تريدينه أنت.
*كونى واقعية عند تحديد المواضيع القابلة للتفاوض لكى تسمحى لطفلك بفرصة اختيار بعض الأشياء الخاصة به مثل الملابس التى يريد ارتداؤها، أو فيلم الكرتون أو البرنامج الذى يريد مشاهدته.
*كونى واقعية كذلك عند تحديد المواضيع الغير قابلة للتفاوض والتى لن تغيريها مهما عارضها طفلك. على سبيل المثال، القواعد الأمنية لطفلك، والذهاب إلى المدرسة من المواضيع التى لا يقبل فيها التفاوض.
*اطلبى من طفلك ما تريدينه أن يفعل بطريقة لطيفة ولكن طبيعية ودون استجداء.
*ضعى فى اعتبارك أن تكون طلباتك معقولة.
*امدحى طفلك عندما يكون متعاوناً أو عندما يحسن التصرف.
*استخدمى الروتين والتكرار لأنهما وسيلتين فعالتين لتعليم الطفل.
*إختارى المعركة الرابحة. فليس بالضرورة أن تتطور كل المواقف إلى معركة تحدى. أحياناً يكون التجاهل أو ببساطة تحويل انتباه الطفل إلى شىء مختلف تماماً هو نوع من الخدعة التى يمكن من خلالها إنهاء الموقف دون أن يتطور إلى ما هو أصعب من ذلك.
طفلى عنيد!
لا تفعلى
* لا تردى على طفلك بنفس الطريقة العنيدة، ابقى هادئة ولا تتحدى طفلك بأن تكونى عنيدة أكثر منه.
* كونى حاسمة ولا تستسلمى لعناد طفلك حتى يعرف حدوده.
* لا تقولى للطفل أنه سوف تكون هناك عواقب معينة ثم لا تفعلين ذلك إذا استمر الطفل فى سلوكه السىء. إن أفضل العواقب هى أن تحرمى الطفل من شىء، لكن الضرب والشتائم لن تجدى ولكن فقط ستجعله يشعر بالمهانة.
* لا تورطى نفسك فى بعض المواقف التى قد تؤدى فى النهاية إلى استسلامك للأمر الواقع، حيث لا تستطيعين حينها التمسك بتطبيق رأيك وتعزيز موقفك.
* لا تقلقى أكثر من اللازم إذا أخطأت أثناء تربية طفلك، فلا يوجد إنسان كامل، لكن تعلمى من خطأك واعرفى كيف يمكنك التعامل مع الموقف بشكل أفضل فى المرة التالية.
طفلى عنيد!
افتراضي
موضوع رائع تسلمي وتقبلي مروري
افتراضي
يسلمو على مرورك الكريم وارجو ان ينال اعجابك وتقديرك
افتراضي


مواقع النشر (المفضلة)


طفلى عنيد!

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
كم أتمنى أن يكون طفلى مثلى